Sunday , July 21 2019
Home / Agama / Kitab Klasik / Kitab Tanbih al-Masyi Syaikh Abdurrauf Singkel (Arab)

Kitab Tanbih al-Masyi Syaikh Abdurrauf Singkel (Arab)

 

(١) بسم الله الرحم الرحمن الرحيم الحمد لله الذى مدّ الظل بمقتض الوهيته وربيته وهو يريد الظهورثم قبضه قبضا يسيرا وبمشيته وجلاله وهويبعث من فى القبور احمده سبحانه واشكره على سوابغ نعمه ومزيد فضله وهو يحب العكور واشهد ان لااله الا الله الواحد الجامع الحيط بكل باد ومستور القابض الباسط المبدئ المعيد وهو العزيز الغفور واشحد ان سيدنا محمدا عبده ورسوله المفتتح بنوره ديوان الانشاء والظهور المختتم بظهوره داترة النبوة والرسالة المهيمن كتابه على كل كتاب منزل مستور صلى الله عليه وسلم وعلى اۤله وصحبه صلاة وسلاما دائمين مستمرين عدد (٢) خلق الله بدوام الله المرجو عفوه يوم البعث والنشور.

اما بعد فاعلم ايها امريد وفقنا الله واياك لطاعته واستعملنا واياك فيما يرضاه ان اول واجب عليك توحيد الحق سبحانه وتعالى وتنزيهه مما لا يجوز عليه بكلمة لا اله الا الله الجا معة لجميع مراتب التوحيد الا ربعة والتوحيد تفعيل للنسبة كالتصديق والتكذيب لا للجعل فمعنى وحّدت الله نسبته الى وحد انية لا جعلته واحدا فان وحدانيته ذاتية له ليست بجعل جا عل فافهم.

والدليل على وحدانيته تعالى عدم فساد العالم قال تعالى ۩ لو كان فيهم آلهة الا الله لفسدتا ۩ فعدم فساد السموات والارض دليل على وحدانيته تعالى وهما من جملة العا لم والعالم كما قال بعضهم اسم لما سوى الحق عز وجل وانما بنى على هذه الصيغة لانه اسم (٣) لما يعلم به كا لخاتم اسم لما يختم فكذلك العل لم اسم لما يعلم به الله وذلك لكونه هو العلامة الدالة على موجده تبارك وتعالى.

واذا تقرر لك هذا فنقو ل ليس له وجود الا بوجود صا حب الظل ووجود الظل متوقف على وجود صاحب الظل فكلما لا وجود له بغيره فالو جود لذلك الغير حقيقة وكذلك الكما لات التابعة للو جود وبهذا التقرير تعلم ان العالم ملك للحق جبحانه وبه وجوده كما قال صلى الله عليه وسلم [وما نحن الا به وله ] وتعلم ايضا انه ليس بعين الحق من كل الوجوه لانه لو كان عينه لما صح قوله تعالى ۩ خالق كل شئ ۩ لان الخالق لا يتصور ان يخلق عينه وقد قال بما قال قى القر آن وخاطب نبيه صلى الله عليه وسلم ۩ قل الله خالق كل قئ ۩ وما قال قل الله خلق عين وقال ۩ والله خلقكم وما تعملون ۩ وما قال والله خالق عينه وقال ۩ الحمد لله رب العالمين ۩ وما قال الحمد لله رب عينه وايضا (٥) لو كان عينه لما كلفه بالتكليفات الشر عيئ الشاقة كالصوم وغيره.

ومن الدلائل على عدم العينية من كل الوجوه ان الا نسان اذا تعلقت ارادته بتكوين شئ ما لم يكن ينده فى الخارج فقال كن ولما لم يكن ذلك الشئ بعد ما ذكر عرف بالذوق انه ليس بعين الحق لانه لو كان عينه لم وتخلف ذلك الشئ لحظة بعد ما ذكر وقد قال تعالى ۩ اذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون ۩ فعدم حصول ذلك الشئ له بعد ما ذكر ذليل على عدم موافقة ارادته بارادة الحق ذلك الشئ.

وقد جاء فى بعض الآثار ابن آدم تريد واريد ولا يكون الا ما اريد فان سلمت لى فيما اريد اعطيتك ما تريد وان نز عتنى فيما اريد اتعبتك فيما تريد ثم لا يكون الا (٦) ما اريد وهذا ايضا يدل على غيره لكن ليس مستقلا لان الا ستقلال يقتضى الوجودين المستقلين الا ستقلال الا الله الواحد القهار.

قال شيخنا فى بلغة المسير ما لفظه وحاصله ان وجود العالم لكونه ليس وجودا مستقلا استقلا لا بل فائضة والمراد بالفيض هو كفيض العلم منه تعالى كما لا يتصف بكونه عين الحق لكو نه مبدعا كذلك لا يتصف بانه غيره مغائرة تامة بحيث يتصف بانه وجود شان معه مستقل فان الله كما كان فى الا زل ولا شئ معه لكونه الاول قبل كل سئ فكذلك الآن كما كان لان العلم حادث لكونه من فيض وجوده لا يتصف بكونه موجودا معه بل موجودا به فليس له رتبة المعية بل رتبة التبعية انتهى.

فنقول هذا مرادهم بوحدة الوجود لان المراد بها ان العالم ليس موجودا ثانيا مع الحق مستقلا وان الحق سبحا وتعالى (٧) هوالواحد الاحد الذى ليس معه كل شئ وهو مع كل شئ اولا واخرا كما قال ۩ وهو معكم اينما كنتم ۩ وقد جاء فى السنة [كان الله ولا شئ معه ] وزاد العلماء وهو الآن على ما عليه كان فافهم وتمسك بالقرآن العظيم وسنة رسول الله الكريم تهتد وتثبت على صراط الله المستقيم وقد قال صلى الله عليه وسلم الذى ما ينطق عن الحوى [انى تركت فيكم كتاباالله وسنتى فاستنطقوا القرآن بسنتى فانه لن تعمى ابصا ركم ولن تزل اقدامكم ولن تقصر ايديكم ما اخذتم بهما] الحديث.

ولاتبع الهوى ولا تغتر بظو اهر كلام الصو الصوفية فقد تقل عن الشيخ الا كبر محى الدين ابن العربى قدس الله سره انه قال نحن قوم يحرم النظر فى كتبنا انتهى وذكر احافظ السيو طى فى تنبيه الغبى سبب ذلك ان الصوفية تواطؤوا (٨) على الفاظ اصطلحوا عليها وارادوا بها معانى غير مغانى المتعارفة فمن حمل الفاظهم على معانيها المتعارفةبين اهل العلم الظاهر كفر يكفر نص ذلك الغزالى فى بعض كتبه وقاله انه شابه بالمتشابه فى القرآن والسنة من حمله على ظاهره كفر وله معنى سوى المتعارف منه كحمل آيات الوجه واليد والعين والاستواء على معانيها المتعارفة كفر قتعا انتهى.

واذا رايت احدا منهم يقول ان العالم والاشياء اين الحق فاعلم ان ذلك ليصه الا بالنظر الى مافى الازل فصه ان يقول كانت هناك عينا جسب وجود الله لا جسب الحقيقة اذرتبة الوجود فى الازل ليست الا الله وليس للممكن ثمت الا رتبة امكان الوجود ولا يصح ايضا ان نقول الكل هوالا فى هو اعنى فى الا حدية من حيث الطمس وعدم التمييز فيها لغير الله تعالى فلا تقل ان الا شياء كانت (٩) عين الحق شم انقلبت غيرا وممكنة هذا باطل.

قال شيخنا برهان الدين ملا يبراهيم ابن الحسن الكورانى عكر الله سعيه لا ظحور ازلا الا الله والا شياء مبطونة فى علمه ليس لها ظا ظهور متميز عن ظهور الحق فهى ظاهرة بعين ظهوره وموجودة بعين وجوده ازلا وهذا معنى العينيه ازلا لان الاكوان كانت واجبة الوجود ازلا ثم صارت ممكنة الوجود فان الحقائق لا تنقلب ولا تحتلط بالا تفاق والله اعلم انتهى.

فافهم هذا التقرير ولا تخلط الا مور فان الخلط من دآب الجاهلين بالله وقل واعتقد ان العبد عبد وان ترقى والرب رب وان تنزل والحقائق لا تنقلب اعنى حقيقة العبد لا تصير حقيقة الرب وبالعكس ولوفى الازل ولا تغتر باستد لال من استدل على عينية العبد من كل الوجوه بحدث [من عرف نفسه فقد عرف ربه ] فقال مع جهله بالله معناه من عرف نفسه فقد عرف (١٠) ربه فان نفسه عين ربه من كل الوجوه لاغير نعوذ بالله من هذا الا عتقاد. وانما معنه كما قال ابو الحسن الشاذلى رضى الله عنه من عرف نفسه بالفقر عرف ربه بالغنى ومن عرف نفسه بالضعف عرف ربه بالقوة ومن عرف نفسه بالعجز عرف ربه بالقدرة ومن عرف نفسه بالذلة عرف ربه بالعزانتهى.

وذكر بعضهم غير هذا المعنى لكن يرجع اليه ويظهر لى ان هذا الحديث على ماقيل من باب التعليق بما لا يكون وذلك لان النفس لا سبيل الى معرفة حقيقتها بالا حاطة وقد سدها الحق سبحانه وتعالى بقوله ۩ قل الروح من امر ربى ۩ فنبه بذلك على ان الا انسان عاجز عن ادراك نفسه بالا حاطة المذكورة واذا عجز عن ادراك نفسه التى هى من جملة المخلو قات وهى اقرب الاشياء اليه فهو عن معرفة خالقه بالا حاطة الذى هو ليس كمشله (١١) شئ اعجز بل هو عاجز عن ادراك حقيقة قوله وجميع صفاته وحر كاته قال الشعر انت لاتعرف ايك ولا تدرى من انت ولا كيف الوصول ولا تدرى صفات ركبت فيك حرت فى حفا ياها العقول وعلى هذا لا سبيل الى معرفة الحق الا بالعجز والحيرة كما سيآتى من انها غاية المعرفة فافهم وبالله التوفيق.

وكذلك ايضا اذا رايت احدا منهم يقول الكل هو الحق فليس ذلك الا فى هو اعنى به فى الا حدية من حيث ما ذكر وقبل الظهور كما قال العيخ محى الدين قدس الله سره كنا حروفا عاليات لم نقل متعلقات فى ذرى اعلى القلل انا انت فيه ونحن انت وانت هو والكل فى هو هو فاسئل عمن وصل.

قال شيخنا فى سورة السعادة ما لفظه يشير رحمة الله الى الحروف هناك اى بعد تجاوز الذروة والقلة التى هى منتهى تعين العلم وتمييزه بالحروف (١٢) والاسماء تكون فيه اى بعد تجاوز هو اذلا يقبل العلم هناك ان يكون معه غيره من حيث هو هو لا باعتبار تعين معه اى بعد تجاوز.

وتلك حضرة كان الله ولا شئ معه اولا واخرا ولا شئ غيره يفسر لاشئ معه اى لا شئ معه مغائراله بالذات والا ستقلا ل وسياق الكلام الى ان قال فالكل فيها اى تلك الحضرة كان الله ولا شئ معه هو هى فظهور الاشياء اذا تنزلت عنها كحصول الحروف المنشاة مثلا عن الصوت او القلم والدواة اوالحركة عن المتحرك فالمنشاة فى القلم قبل بسطها فى اللوح هى غيره القلم وغير اللوح وكذاكانت فى الدواة قبل القلم فلما حصلت فى القلم صارت غير الدواة وغير القلم كما تراها بعد التسطير وهذا هوفيه لاغيرية والعينية تمخيلا وكذلك الحركة عن المتحرك هى فيه هو فاذا تحرك صارتالحركة غيره (١٣) وغير المتحرك له انتهى.

ثم نقول قول الشيخ رضي الله عنه كحصول الحروف المنشاة الى آخره تقريب الى الافهام من وجه والا فالا مر ليس كذلك وقد قال بعضهم نسبة الا ولا الى الثانى يعنى نسبة المعلول ام جميع النسبة لا يشابهها شئ من النسب حق المعابهة ولا يباينها شئ منها كلا المباينة فكل ما قيل اويقال فى تقريب تلك النسبة الى الا فهام فهو تبعيد من وجه اعنى انه ان جمل على انه منطبق علي حقيقه الا مر كان مبعدا او ان لو حظ من الوجه الذى به يناسب كان مقربا انتهى.

ثم اعلم ايها المريد ان الحق سبحانه هوليس كمثله شئ وله كل شئ وهو الظاهر من جهة التعريف والباطن من جهة التكييف من عرف انه اجل من ان يعرف بالا حاطة فقد عرفه ولذلك قيل لا يعرف الله الا الله فتأيدوا والدين دينان (١٤) ايمان واشاراك وللعقول حدود تجاوزها والعجز عن درك الادراك ادراك وغاية القصوى فى معرفة الحق حيرة اعنى حيرة محمودة وهى حيرة اولى الابصار من توالى الجليات الالهية وتتالى البارقة الذاتية.

وقد طلب صلى الله عليه وسلم زيادة ذلك من مولاه فقال فى دعائه صلى الله عليه وسلم [رب زدنى فيك تحيرا يعنى تحيرا من توالى تجلياتك وكثرة تقلبات ذاتك فى شئونك وصفاتك ] وقال صاحب عوارف المعارف ما لفظه سئل الجنيد عن النهاية قال هى الرجوع الى البداية وقد فصل بعضهم قول الجنيد قال معناه انه كان فى ابتداء امره فى جهل ثم علم ثم جهل قال الله تعالى ۩ لكي لا يعلم من بعد علم شيئا ۩ وقال بعضهم اعرف الخلق بالله اشدهم تحيرافيه انتهى.

وفسر بعضهم الحير (١٥) المذكور فى الدعاء المذكور بالعلم قال فالتحير هو العلم ولولم يكن كذلك لما طلب النبى صلى الله عليه وسلم ازيادة من التحير فانه امر بطلب الزيادة من العلم بقوله تعالى ۩ رب زدنى علما ۩ فلم يقل حالا ولا مقاما لتعلم قدر العلم فالعلم ينتهى الى التحير ولا يحصل ذلك التحير غالبا الا باستغراق فى الا ذكار والا شغال الآتية باذن الله تعالى وتوفيقه وبالله التوفيق.

واذا تقرر لك هذا فلنرجع الى بيان صحة عينية الا قياء وعدمها ونقول ثم اعلم ايها المريد ان عينية الا شياء لا تصح الا قبل ظهور الا شياء فى الخارج ولاذلك لا يصح ان نقول الكل هو الحق الا من حيث الطمس فى الا حدية ايضا كما تقدم ذكره واما بعد ظهورها فيه فلا يصح ذلك لان للظهور حكما وللبطون حكما وحكم البطون حكم الكمون يعنى عدم وحكم الظهور حكم الوجود فاعلم ذلك ولا تغلط وقد (١٦) غلط من غلط فى مسل هذا وضل واضل نسأل الله العفو والعفية فى الدين والدنيا والآخرة.

ثم اعلم ايها المريد ان هذه الاشياء ما ابرزها الحق سبحانه وتعالى من البطون الى الظهور الا من حيث كونه ذا الرهحمة وقد قال ۩ وربك الغنى ذو الرحمة ۩ فمن حيث كونه ذاالرحمة ابرزها وخلقها على طبق ما فى علمه ازلا من الترتيب وغيره فاول ما خلق الله تعالى روح النبى صلى الله عليه وسلم كما ورد عن النبى صلى الله عليه وسلم لما سئله جابر عن اول شئ خلقه قبل الا قياء فقال [ياجابر ان الله خلق قبل الا شياء نور نبيك من نوره فجعل ذلك النور يدور بالقدرة حيث شاء الله تعالى ولم يكن فى ذلك الوقت لوح ولا قلم ولا جنة ولا نار ولا ملك ولا ملك ولا سماء ولا ض ولا شمس ولا قمر ولا جن ولا انس فلما ارادالله تعل ان يخلق قسم ذلك النور اربعة اجزاء فخلق من الجزء الاول (١٧) القلم ومن الثانى اللوح ومن الخالث العرش ثم قسم الجزء الرابع اربعة اجزا اجزاء فخلق من الاول حملة العرش ومن الثانى الكر سى ومن الثالث باقى الملائكة ثم قسم الجزء الرابع اربعة اجزاء فخلق من الاول السموات ومن الثانى الارضين ومن الثالث اجنة والنار ثم قسم الجزء الرابع اربعة اجزاء فخلق من الاول نور ابصار المؤمنين ومن الثانى نور قلوبهم وهى المعرفة بالله ومن الثالث نور انسهم وهو نور التوحيد لا اله الا الله محمد رسول الله ] الحديث.

وفى بلغة الغواص للشيخ محى الدين قدس الله سره اورد زيادة كثيرة تدل على ان كل مخلوق الله من نوره صلى الله عليه وسلم وانه افضل الحلق عند الله واكرمها عليه وسيد الكل وقال بعد تمام الحديث فقد تبين لك بهذا الحديث انه صلى (١٨) الله عليه وسلم كل العالم وان كل جزء من العالم مظهورله من حيث اتحاده وجزء منه وبضه وغيره من حايث امتيازه وانفر اده اذ نوره الذى هو العقل اصل العا لم كما ترى انتهى.

فلم يسعك ايها المريد الا الاتباع السيد وخذ ما آتاك به من الاقوال والافعال ظاهرا وباطنا تنج مع الناجين وتدخل فى خمرة الصالحين فقد قال تعالى ۩ وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ۩ ومما آتاك به هذا الرسول الامر بالسلاة عليه قال تعالى ۩ ان الله وملائكته وصلون على النبى ياآيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما واخر دعو اهم ان الحمد لله رب العلمين ۩ وقال صلى الله عليه وسلموا تسلميما وآخر دعواهم ان الحمد لله ربالعالمين ۩ وقال صلى الله عليه وسلم [ اكثروا على من الصلاة فى يوم الجمعة فان صلاة امتى تعرض على فى كل جمعة فمن كان اكثر هم على صلاة كان اقربهم منى منزله ].

واعلم ايها المريد ان اكثار الصلاة عليه متأكد على كل حال الا انه (١٩) فى يوم الجمعة اكد وقال صلى الله عليه وسلم [ ان اولى الناس بى يوم القيامة اكثرهم صلاة على ] وقال صلى الله عليه سلم [ من ذكرت عنده فليصل على ومن صلى على مرة صلى الله بها عشرا ] وفى رواية [ من صلى على صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحط عنه بها عشر سيئات ورفع له بها عشر درجات ] وقال صلى الله عليه وسلم [اكشروا من الصلاة على يوم القيامة] قال ابو الحسن البكرى رحمه الله تعالى قال ابو طالب واقل ذلك ثلثمائة مرة انتهى.

ومنه الامر بمداومة الذكر واكثاره وهى اقرب الطرق الى الله تعالى واسهلها على عباده وافضلها عنده فافضل الذكر لا اله الا الله كقوله صلى الله عليه وسلم [ افضل الدعاء دعاء يوم عرفة وافضل ماقلت انا والنبيون (٢٠) من قبلى لا اله الا الله وحده لا شريك له ] ولا نها كلمة التوحيد قال النبى صلى الله عليه وسلم [ لتدخلن الجنة كلكم الا من يأبى وشرد شرود البعير عن اهله فقيل يا رسول الله من الذى يأبى قال من لم يقل لا اله الا الله ] فاكشروا من قول لا اله الا الله من قبل ان يحال بينكم وبينها فانها كلمة التوحيد وهى كلمة الخلاص وهى كلمة التقوى وهى كلمة الطيبة وهى دعوة الحق وهى العروة الوثقى وهى ثمن الجنة انتهى.

واذا عرفت هذا فاكثر ايها المريد من ذكر هذه الكلمة وداوم عليه واستغفرق به حتى تحصل لك تنيجتها وثمرتها ونتيجتها لا تحصى ورايت فى الخلاصة المرضية ما لفظه قال الغزالى رحمه اله تعالى فى كتاب له يسمى ثمرات الاعمال قال رسول الله صلى عليه وسلم [مفتاح الجنة لا اله الا الله ] فمن حفظ على قول (٢١) لا اله الا الله ظاهرا وداوم على ذكرها وجعل لسانه مستغرقا فيها فتح الله تعالى على قلبه نورا يكشف به عن سرها وهستغرقه انوارها ويشغف قلبه بذكرها وتستلمه ثمر اتها فيشهد بباطنه من عجائب الملكوت ما لاتستطيع العبارة تحدها وصفتها ونعها وتلك نتائجها وثمر اتها انتهى.

ومن ثمر اتها وفو ائدها ما يرجع الى محاسن الا خلاق ومنها ما هرجع الى الكرامات فمن الاول اتصافه بالزهد اعنى به خلو الباطن من الميل الى فان وفراغ القلب من الثقة بما سوى الله ومن الثانى وضع البركة فى الطعام ونحوه حتى يكثر القليل ويكفى اليسير وغاية المطلوب منها ثبوت القدم على متن التوحيد والغرق فيه حتى ترجع فى وجودك الى حال عدمك فى الحكم وهو منتهى سيرك الى الله فاذا وصلت الى هذا المقام فقد وصلت الى توحيد (٢٢) الذات الذى هو اخر مراتب التوحيد وليس وراء الله تعالى مرما لارام وهذا لا يكون غلبا الا بعد استغراقك بالذكر الجامع فينبغى لك ان تعرف اولا اداب الذكر وكيفيته حتى تحصل لك تنائجه وفوائده المذكورة بعذن الله تعالى.

واما ادابه فهى حمسة سابقة على الذكر واثنا عشرفى حال الذكر وثلاثة بعد الذكر فاما الخمسة السابقة فالتوبة والغسل اوالوضوء والسكوت لتحصيل الصدق والاستعانة بهمة الشيث واعتقاد الا ستمداد من شيخه هو الاستمداد من نبيه صلى الله عليه وسلم لانه نائبه واما الاثنا عشر التى فى حال الذكر فالجلوس على مكان طاهر ووضع الراحة الى الفخدين وتطييب فى مجلس الذكر ولبس اللباس الطيب واختيار الموضع المظلم وتغميض العينين وتخييل خيال شيخه والصدق فى الذكر والاخلاص والاختيار لفظة لا اله الا الله واحضار (٢٣) معنى الذكر ونفى كل موجود من القلب واما الثلاثة التى بعده فالسكون اذا سكت والزام النفس مرارا ومنع شرب الماء عقبه، هذا وبالله.

واما كيفياته فكثيرة تعلم بارشاد الشيخ ولا يغنى عن الشيخ وقد اشتحر عنهم من لا شيخ له فالخيطان شيخه فاطلب الشيخ الكامل المكمل وجدفى الطلب لان من جد فى التلب وجد وظفر بالمطلوب وتأدب معه واجعل ارادتك بارادته ارادة واحدة فلا تريد الا ما اراده تصل بذلك باذن الله الى التوجيد الذى هو المطلوب لكل طالب سائر الى الله وبالله التوفيق.

ثم اعلم ايها المريد ان اصل طريقة الاذكار مأثور عن سيدنا امير المؤمنين علىّ ابن ابى تطالب كرم الله وجهه فانه لما اظهر على النبى صلى الله عليه وسلم تعشقه ومحبته وجده فى الوصول الى الله الو احد القهار فخبره لنبى (٢٤) المختار بالاذكار كما ورد فى الا خبار قال علىّ يا رسولالله دلنى على ارب الطرق الى الله تعالى واسهلها على عباده وافضلها عند الله تعالى فقال له رسول الله صلي الله عليه وسلم عليك بمداومة الذكر فى الخلوات فقال علىّ كيف اذكريا رسول الله فقال عليه السلاة والسلام غمض اينيك وسمع منى ثلاث مرات فقال النبىّ صلى الله عليه وسلم لا اله الا الله ثلاث مرات وعلىّ يسمع ثم علىّ كرم الله وجهه قال لا اله الا الله والنبى صلى الله عليه وسلم يسمع انتهى.

ولها طريقان الجهر والاسرار اما الجهرى فطريقه انواع فمنها النفى والاثبات وهو لا اله الا الله وله كيفيات كثيرة ومنها الاثبات فقط وهو الا الله الا الله وله كيفيات كثيرة ايضا ومنها اسم الذات فقط وهو الله الله وله كذلك كيفيات كثيرت كثيرة ومنها هو هو ومنها هوالله هوالله ومنها الله هوالله قال شيخنا رحمناالله به فى (٢٥) ضوء الحالة فىذكر هو والجلالة واعلم ان الاسم الا عظم هو الله ذكر غايب فى شهادة واذكر الله هو ذكر شهادة فى غيب وذكرالله الله ذكر شهادة فى سهادة من حيث التفصيل وذكر هو هو ذكر غيب فى غيب من حيث الرد والاجمال انتهى ولهذا الذكر ايضا كيفيات كثيرة تعلم بارشاد الشيخ.

واما السرى فله ثلاث طرق احدها حفظ الانفاس وهو ان يتصور الكلمة الاولى وقت خروج النفس والثانية وقت دخوله وتمام الكيفية والتصور يعلم من المرشد قال سيدنا محمد الغوث رحمنا الله به وبعلو مه في الجواهر ذكر لا اله الا الله للخلاص من الناؤت ذكرها هو للخلاص من التحير الحاصل فى مقابلة مرأة الملكوت بنفى الغيرية واثبات العين المحض وذكر الله الله لحصول مراتب الجبر وت وتخلقوا باخلاق الله وذكر الله هو لحصول (٢٦) اللا هوت وكان الله ولم يكن معه شئ وذكر هو حى لمشاهدة الغيب سنريهم آياتنا فى الآفاق وفى انفسهم وذكر فانى باقى لافناء الممكن وابقاء واجب الوجود هو الظاهر هو الباطن لرفع الاثنينية ويرى الغيب كالشهادة هو الاول هو الآ خر لربط الازل مع الابد انتهى ثانيها ذكر القلب وثالثها ذكر استيلاء تعلم كيفياتهمامن المرشد وبالله التوفيق.

واذا عرفت وفرغت من هذه الاذكار فينبغى لك ان تعرف وتشتغل بشغل من اشغال الشطار فان فيها كما ذكر الشيخ وجيه الدين فى بعض رسائله الفناء فى الله تعالى بل فى الا حدية التى هى مرتبة البحت واللا تعين فاذا حصل الوصال معالكمال وصر واصلا كاملا بدوام على الاشغال من المشرب الشطارى انتهى وهى كشيرة ذكرها الشيخ محمد الغوث فى الجواهر فمنها شغل الانسان الكامل ومنها شغل اسم الذات ومنها شغل العين ومنها شغل (٢٧) المعية ورمزه حن م ومنها شغل الثلاثى الشطارى ورمزهس ب ع ومنها الشغل فى فناء الشهود ورمزه ن م ت ومنها شغل المبدئ والمعاد ورمزه ت م ن ن س ح ح س ن ن ه م ت وتمام كيفيات هذه الا شتغال وتصور اتها يعلم من المرشد وبالله التوفيق.

ثم اعلم ايها المريد ان الفناء فى اصطلاح القوم هوالزوال والاضمحلال كما ان البقاء ضده وهو كما فى الجواهر رؤية العبد قيام الله تعالى على كل شئ وهو مقام ارباب التمكين وعنده لا يبقى عليه اسم ولا رسم ولا اعتبارات ولا اشارات فيقى من لم يزل ويفنى من لم يكن وهو مرتبة من يسمع بالحق ويصر به انتهى.

وللفناء مراتب عند القوم وقد ذكر شيخنا فى السمط المجيد ما هو على مراتب الفناء فى حال الذكر فقال واذا استمكن المذكور من القلب وانمحق الذكر وخفى فلا يلتفت الذاكر الى الذكر ولا الى القلب فذلك حجاب شاغل وذلك هو الفناء وهو ان يفنى الانسان عن نفسه فلا يحس بشئ من ظواهر جوارحه ولا الاشياء الخار جية عنه ولا العوارض الباطنة فيه بل يغيب عن جميع ذلك ذاهبا الى ربه اولا ثم ذاهبا فيه اخرى فان خطر له فى اثناء ذلك انه فنى عن نفسه بالكلية فذلك شوب وكدورة والكمال ان يفنى عن نفسه وان الفناء والفناء عن الفناء غاية الفناء والفناء اول الطريقة وهو الذهاب الى الله وانما الهدى بعد واعنى بالهدى هدى الله كما قال ابراهيم عليه السلام ۩ انى ذاهب الى ربى سيهدين ۩ انتهى.

فافن ايها الريد عن نفسك وعن فنائك تظفر بعين البقاء ومقام الرؤية باذن الله تعالى قال بعضهم ولتفن حتى عن فنائك فانه عين البقاء فعند ذلك تراه فاذا (٢٩) بدالك فاعلم انك لسته كلا ولا تكون ايضا سواه وقال الشيخ محى الدين قدس الله سره واذا اردت تعرفا بوجوده قسمت ماعندى على الغرماء وعدمت من عينى فكان وجوده فظهروه وقف على اخفائى وثمرة الفناء الى مذكر هو ان تصير الا شباح كالارواح وفى ذلك توحد القوى والمدارك وهو ان يصير كل واحد من اعضائه يعمل عمل صاحبه وقول عمر ابن الفارض رحمه الله فكلا لسان نظر مسمع ويد ناطق وادراك وسمع وبسطة يشير اليه فافهم وبالله التوفيق.

ثم اعلم ايها المريد ايدك الله تعالى ان المرء يموت على ما عاش عليه فمن كان فى حياته مستغرقا فانيا فى الله ومتلذذا بذكرالله كان عند موته الا ضطرارى كذلك وفى كتاب التذكيرة لجمال الدين محمد ابن احمد القرطبى ما يؤيد ذلك قال ما روى ابن المبارك وسفيان عنليث عن مجاهد قال ما من ميت الا وتعرض (٣٠) عليه اهل مجالسته الذى كان يجالس ان كانوا اهل اللهو فاهل اللهو وان كانوا اهل الذكر فاهل الذكر انتهى.

ومما يؤيد ذلك ايضا قصة رجل قيل له عند موته قل لا اله الا الله وفقال يارب قائلة يوما وقد تعبت اين الطريق الى حمام منجاب ولم يقدر ان يقول لا اله الا الله لغلبة الحال التى كان عليها قبل ذلك قال بعضهم ان هذا الرجل كان وقفا بازاء داره وكان بابه يشابه باب الحمام فمرت به جارية لها منظر وهى تقول اين الطريق الى حمام منجاب فاشار الى داره فدخلت الدار ودخل وراءها فلما رأت نفسها معه فى داره وعلمت انه خدعها اظهرت له البشرى والفرح باجتماعها معه على تلك الخلوة وفى تلك الدار فقالت له يصلح ان يكون معنا ما يطيب به عيشنا وتقربه اعيننا فقال الساعة آتيك بكل ماتريدين وبكل ما تشتهين فخرج وتركها محلولة على حلها ومضى واخذما يصلح لهما ورجع (٣١) ودخل الدار فوجدها قد خرجت وذهبت ولم يجد لها اثرا فهام الرجل واكثر الذكر لها والجزع عليها وجعل يمشى فى التريق الازقة وهو يقول يا رب قائلة يوما وقد تعبت اين الطريق الى حمام منجاب واذا بجارية تجاوبه وهى تقول قرنان هلا جعلت اذا ظفرت بها حرزا على الدار وقفلا على الباب فزاد هيجانه ولم يزل كذلك حتى كان من امره ما كان فنعوذ بالله من المحن والفتن انتهى.

ونقول فى مثل هذا كثير فى النس ممن غلب عليه الا شتغال بالدنيا والهم بها حتى قيل له عند موته قل لا اله الا الله فجعل يقول ثلاثة ونصف واربعة ونصف ولم يقدر ان يقول لا اله الا الله لاغلبة ما كان عليه من التعلق بالحساب نعوذ بالله من الفتن الظاهرة والباطنة.

فكن ايها الريد مستغرقا ومتلذذا بذكر الله فى هذا الحياة تكن على ذلك ان شاء الله بفضله وتوفيقه عند موتك (٣٢) وامت نفسك فيها امتثالا لقوله صلى الله عليه وسلم [موتوا قبل ان تموتواتظفر باذن الله بشئ من مقام الصديق ] قال صلى الله عليه وسلم فى وصفه رضى الله عنه [ من اراد ان ينظر الى ميت يمشى على وجه الارض فلينظر الى ابى بكر الصديق] انتهى.

قال الشيخ ابن علان رحمه الله تعالى فى شر ح الحكم لابى مدين بعد تقرير معنى قوله الموت كرامة والفوت خسرة وندامة والحاصل ان الموت موتان موت اضتر ارى وهو معروف وموت اختيارى وهو الموت بالفناء وهو الخروج عن الا وصاف البشرية بترك الا ختيار والا رادة والتدبيرات والشهوات اذالميت لا ارادة له ولا اختيار ولا تبير فمن خرج عن ارادته وتدبيره واحتياره وحوله وقوته خرج عن نفسه وهى اقرب الخلق اليه ودخل فى ارادته تعالى وتدبيره واختياره وحوله وقوته وكان ذلك عين وصوله اليه انتهى.

فنقول قول الشيخ (٣٣) وهو اقرب الخلق الى آخره صحيح لا ريب فيه تناسب رأيا رءاها بعض اهل الله فى الروضة الشريفة ان شيخنا العرف با لله الكامل المكمل صفى الدين احمد ابن محمد المدنى الانصارى الشهير بالقشاشى سئل النبى صلى الله عليه وسلم فقال يارسول الله من اقرب الناس الى الله تعالى فقال صلى الله عليه وسلم من استهلكت ذاته فى ذاته وصفاته فى صفاته انتهى هذا يشير الى التوحيد الذى هو اخر منازل السائرين الى الله تعالى.

واذا عرفت هذا فينبغى لك ان تعرف منازلهم على هذا الترتيب اولها البدايات ثم الابواب ثم المعاملات ثم الاخلاق ثم الاخلاق ثم الاصول ثم الاودية ثم الاحوال ثم الولاية ثم الحقا ئق ثم النهايات فهذه عشرة منازل ثم فى كل منزل من هذه العشرة عشرة منازل ايضا على هذا الترتيب الآتى.

فاما البدايات ففيها اليقظة وهى كما قال الشيخ محمد الغوث فى الجواهر الفهم عن الله تعالى زواجره (٣٤) والتوبة وهى الرجوع الى الله تعالى قال الهروى التوبة لا تصح الا Bعد معرفة الذنب قال عبد الرزاق الكأ شانى فان التوبة الرجوع عن مخالفة حكم الحق الى موافقته والانابة وهى الرجوع الى الله تعالى قال الهروى الانا بة ثلاثة اشياء الرجوع الى الحق اصلا حا كما رجوع اليه اعتذارا والرجوع اليه وفاء كما رجع اليه عهدا والرجوع اليه حالا كما رجع اليه اجا بة والمحاسبة وهى المقايسة بين الكمالات والنقائص والتفكر وهو التفتيش عم يحصل به المقصود والتذكر وهو نيل ماقصد بالتفكر قال الهروى التذكر فوق التفكر فان التفكر طلب والتذكر وجود والفرار وهو الهرب مما يبعد عن الحق الى ما يقرب اليه والسماع وهو تنبه كل واحد عن مقصود بحسب نصيبه والرياضة وهى التهذيب للاخلاق النفيسة بالمجاهدات والاعتصام وهو (٣٥) الا حتماء عن وصول المكروهات.

واما الابواب ففيها الحزن وهو التأسف على ما فات من الكمالات والخوف وهو خوف من المكروه فى الاستقبال والا شفاق وهو الحزن المقرون بالترحم والخشوع وهو حمود النفس لمتعاظم والاخبات وهو السكون الى الله تعالى قال الهروى الا ثبات من اوائل مقام الطما نينة وهو ورود المسافر المأمن من الرجوع والتردد والزهد وهو اسقاط الرغبة فى الشئ بالكلية والورع وهو توق مستقصى على حذر وتخرج على تعظيم والتبتل وهو الا تقطاع الى الله تعالى بالكلية والرجاء وهو طمع فى طول الاجل وبلوغ الا مل والرغبة وهو تحقيق السلوك الى الله تعالى.

واما المعا ملات ففيها الرهبة وهى الخشية من عدله وهذا لم يذكر الهروى فى المنازل وانما ذكر فى هذا المحل الرعاية وهو دوام ملا غظة المقسود بكمال التوجه اليه (٣٦) والحرية وهى الخروج عن رق الاغيار وهذا ايضا لم يذكر الهروى فيها وانما ذكر فى هذا المحل الحرمة والا خلاص وهو تصفية الاعمال عن كل شوب والتهذيب وهو الاصلاح قال صاحب لطئف الاعلام ويقال هو التطهير والتصفية فتارة يراد به تهذيب القصد وتارة تهذيب الخدمة وتارة تهذيب الحال وتارة تهذيب التحقيق انتهى والا ستقامة وهو التوجه الى الله تعالى والسير نحوه بالثبات والتوكل وهو كلة الا مور الى مالكها بالتفويض على وكالته والتفويض وهو كلة الا مور الى مجراها بلا مزاحمة عقل ووهم والثقة وهو اعتماد العبد على الله وحده فى كل شئ والتسليم وهو كلة العبد نفسه الى ربه فى جميع احواله مع بقاء مزاحمة العقل والوهم.

واما الا خلاق ففيها الصبر وهو الحبس ويكون على لزوم الاوامر والنواهى والشكر وهو الثناء على المنعم (٣٧) بما يدل على معرفة المنعم والرضاء وهو الوقوف الصدق حيث ما وقف العبد لا يلتمس متقدما ولا متأخرا والحياء وهو اسم التعظيم المنوط بود والصدق وهو الموافقة للحق فى الاقوال والافعال والا حوال والايثار وهو تخصيص الغير على النفس والخلق وهو ما يرجع اليه المتكلف من نفسه والتواضع وهو اتضاع العبد لقبوله الحق والفتوة وهى عدم شهود الانسان لنفسه فضلا ولا حقا والا نبساط وهو كما قال الهروى السير مع الحبيب بارسال السحية والتحاشى من وحشة الحشمة.

واما الاصول ففيها القصد وهو الازماع على الطعات والعزم وهو تحقيق القصد لئلا يحيره التفات الى اثر من اثار ما انقطع عنه والارادة وهى الاجابة لدواعى الحقيقة والآداب وهى حفظ الحدبين الافراط والتفريط واليقين وهو الاطمئنا بالغيب لارتفاع الريب والانس وهو كما ذكر الهروى عبارة عن روح القرب والذكر وهو ما يتقرب (٣٨) به الى الله تعالى وقال الهروى هو التخلص من الغفلة والنسيان والفقر وهو الخلق التام عن جميع اثار الكثرة والانحر افات واحكام العادات فى المرادات وقال الهروى اسم للبراءة من رؤية الملكة والغناء وهو لاملك التام والغنى من العباد من استغنى بالحق عما سواهووالمراد وهو المختطف من واد اى من واد التفرقة الى واد الجمع.

واما الا ودية ففيها الا حسان وهو ان تعبد ربك كانك تراه والعلم وهو كما قال الحروى ما تام بدليل ورفع الجهل والحكمة وهى معرفة اسرار الا شياء وارتباط الاسباب بمسبباتها والبصيرة وهى قوة باطنة للقلب بمنزلة العين للرأس تسمى بعين القلب قالالهروى هى ما يخلصك من الحيرة والفراسة وهى ادراك امر غائب ببصيرة قلبه قال الهروى التفرس وهو استيناس حكم غائب من غير استدلا ل بشاهد ولا اختيار بتجرية والتعظيم (٣٩) وهو معرفة عزيمة الحق مع التذلل لها بغير عصيان فى امره ولا منازعة فى قضائه وقدره والالهام وهو علم ربانى وارد على القلب قل الحروى الالهام مقام المحدثين وهو فوق مقام الفراسة لان الفراسة ربما وقعت نادرة واستشعبت على صاحبها وقتا واستشعبت عليه والا لهام لا يكون الا فى مقام عتيد والسكينة وهى ماتجده النفس من الطما نينة عند نزول الغيب والطما نينة وهى سكون الامن استر احة قال الهروى الطما نينة سكون يقويه امن صحيح شابه بالعيان والهمة وهى كما قال الهروى مايملك الانبعاث الى المقصود صرفالا يتمالك صاحبها ولا يلتفت عنها.

واما الا حوال ففيها المحبة وهى تعلق القلب فى بذل النفس للمحبوب ومنعه عما سواه والغيرة وهى كما قال الهروى سقوط الاحتمال ظنا والضيق عن الصبر نفاسة والشوق وهو هبوب عواصب قهر المحبة (٤٠) بشدة قال الهروى الشوق هبوب القلب الى غائب والفلق وهو تجريد الشوق عن بصره قال الهروى الفلق تجريك الشوق باسقاط الصبر والعطش وهو غلبة الولوع بالمأمول والوجد وهو لهيب يتاجج من شهود عارض ماقلق والدهش وهو حيرة تأخذ العبد قال القروى الدهش بهتة تأخذ العبد اذا فجاءه ما يغلب عقله اوصبره او علمه والهيمان وهو كما قال الهروى ذهاب عن التمسك تعجبا او حيرة والبرق وهو نور يقذفه الله تعالى فى قلب العبد فيدعوه الى الدخول الى خضرته والبرق وهو نور يقذفه الله تعالى فى قلب العبد فيدعوه الى الدخول الى حضرته والذوق وهو اول مبادى التجليات.

واما الولايات ففيها اللحظ وهو لمح بيرق يبرق الناظر عند ملا حظته لفضل سيده والوقت وهو ما غلب على العبد من الا حوال ولذا قيل السوفى ابن وقته والصفا وهو براءة القلب عن الكدر الصادر عن السلوك قال الهروى الصفا اسم للبراءة القلب عن الكدر الصادر عن السلوك قال الهروى الصفااسم للبراءة من الكدر وهو فى هذا الباب سقوط التكوين (٤١) والسرور وهو الا ستبشار الجامع قال الهروى وهو اصفى من الفرح لان الافراح ربما شابتها الا حزان والسر وهو شهود حصة كل موجود من الحق بالتوجه الا يحادى والنفس وهو ترويح القلب بلطئفه القلبية والغربة وهو مفارقة الموطن فى تلب المصود والغرق وهو التعمق فى الجة بحر القرب عند التحقيق بالحب والغيبة وهى عدم الشهود بما يجرى من احوال الكمال الاشتغال بالو اردات والتمكين وهو غاية الا ستقرار فى كل مقام ويطلق على البقاء بعد الفناء ايضا.

واما الحقائق ففيها المكاشفة وهى تبدئ الصفات والحقائق لكن من وراء سر رقيق والمشاهدة وهى تبدئ تلك بلا مظهر ولا صفة لكن مع خصوصية وتمييز قال الهروى المشاهدة سقوطالحجاب رأسابتاوهى فوق المكاشفة والمعاينة وهى تبدئ تلك بلا خصوصية ولا تمييز والحياة وهى تبدئ تلك باعيانها واوصافها (٤٢) وخصور صياتها على وجه لا يحجب الوصف عن العين والقبض وهو اضطر اب القلب المروه فى الحال والبسط وهو انشراح القلب لوارد فى الوقت والسكر وهو غيبة عن الا حساس لوارد قوى والصحو وهو الرجوع الى الا حاساس بعد الغيبة والاتصال هو كما قال عبد الرزاق مقام توارد الامداد من حضرة كريم الجواد واتصال الشود معناه سقوط الحجاب بالكلية والانفصال وهو سقوط رؤية الاتصال والانفصال جميعا.

واما النهايات ففيها المعرفة وهى احاطة العبد بعينه قال الهروى المعرفة وهى احاطة بعين الشئ كما هى والفناء وهو الزوال قال الهروى الفناء فى هذا الباب اضمحلال ما دون الحق علم ثم جحدا ثم حقا والبقاء وهو رؤية العبد قيام الله تعالى على كل شئ والتحقيق وهو رؤية الحق بما يجب له مع شهود الوجود لله وحده وما يتوهم سواه بعناية (٤٣) والتلبيس وهو تلبيس الذات الاقدس فى عوالم التلبيس قال الهروى التبيس تورية بشاهد معار عن موجود قائم والوجود وهو نيل المقصود فى كل مشهود والتجريد وهو اماطة السوى عن السر والتفريد وهو شهود الحق ولا شئ معه لفناء الشاهد فى المشود والجمع وهو رؤية الجمل فى تفصيله وتفصيل فى مجمله فى المراتب كلها والتوحيد وهو نسبتك الحق الى الوحدانية قال الشيث محمد الغوث رضى الله عنه فى الجواهر توحيد العامة شهادة ان لا اله الا الله وتوحيد الخاصة عدم الشهود لسواه مع الحق تعال وتوحيد خاصة الخاصة شهود ذات واحدة غير متكشرة بوجه ما مقيمة لتعينا تهاانتهى.

ثم نقول كما قال شيخنا فى بعض رسائله التوحيد له مراتب اربع المرتبة الاولى توحيد الالوهية والثانية توحيد الافعال والثالثة توحيد الصفات والرابعة توحيد (٤٤) الذات وهو منتهى سير السائرين الى الله تعالى وهو كما قال صاحب الجواهر ان لا ترى فى الوجود الا ذاتا واحدة بتعيناتها تسمى بالتجلى الذاتى والى هذا ينتهى سير كل سائر الى الله تعالى وليس وراء عبادة قربة انتهى.

فسر ايها المريد الى هذا المنتهى واطلب من مولاك الكريم ان يوصلك به اليه ولا تلتفت فى سيرك الى ما سواه فان ذلك حجاب شاغل يثغلك عن مطلوبك واحفظ لسانك من الغيبة والتكفير فان فيهما خطرا عظيما عند ربك الكبير ولا تلعن اخاك المسلم فتكن من المجرومين يوم القيامة ولا تمدحه ايضا فتكن من المبغوضين اومن اضارين عنق اثيهم قال صلى الله عليه وسلم [ من يضمن لى ما بين لحييه وما بين رجليه اضمن له الجنة ] وقال صلى الله عليه وسلم [سباب المؤمن فسوق وقتاله كفر ] وقال صلى الله عليه وسلم [ايما رجل قال لاخيه يا كافر فقد باءها احدهما ] وقال صلى الله عليه وسلم [لا يرمى رجل (٤٥) رجلا بالفسوق ولا يرميه بالكفر الا ارتدت عليه ان لم يكن صاحبه كذلك ] وقال صلى الله عليه وسلم [من دعا رجلا بالكفر اوقال عدو الله وليس كذلك الا حار عليه ] وقال صلى الله عليه وسلم [لا ينبغى للصديق ان يكون لعانا ] وقال صلى الله عليه وسلم [ ان للعانين لا يكونون شهدا ولا قفعاء يوم القيامة ] وقال صلى الله عليه وسلم [ اذا رأيتم المذاحين فاحشوا فى وجوههم التراب] وروى عن ابى بكر رضى الله عنه قال اثنى رجل على رجل عند النبى صلى الله عليه وسلم فقال ويلك قطعت عنق اخيك ثلاث من كان منكم مادحا لا محالة فليقل احسب فلانا والله حسيبه ان كان يرى انه كذلك ولا يزكى على الله احدا.

ثم اعلم ايها المريد ان الكمال فى اتباع الرسول وكان صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين كما قال تعا لى ۩ وما ارسلنك الا رحمة للعالمين ۩ فيرحم الناس صغيرهم وكبيرهم وقال صلى الله عليه وسلم (٤٦) [لا يرحم الله من لا يرحم الناس ] وكان صلى الله عليه وسلم يقول [انصراثاك ظالما اومظلوما فقال رجول يا رسول الله انصره مظلوما فكيف انصره ظالما قال تمنعه من الظلم فذلك نصرك اياه] وكان صلى الله عليه وسلم يقول [المسلم اثو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ومن كان فى حاجة اخيه كان الله فى حاجته ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كرية من كربات يوم القيامة ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة ].

فاستر ايها الريد ايوب اخيك المسلم تكن من المستورين يوم القيامة ولا تظنن بكلمة صدرت من اخيك سوءا وانت تجد لها فى اخير محملا ولو الى سبعين قال ذلك الصديق رضى الله عنه والمقصود انك تستر عيوب اخيك وادرء عنه الحدود بقدر الا مكان قال صلى الله عليه وسلم [ ادرءوا احدود عن المسلم ما استطعتم فان وجدتم للمسلم مخرجا فحلوا سبيله فان الاما م لان يخطئ (٤٧) فى الالعفو خير من ان جخطئ فى القوبة ].

واشتغل بعبادتك مع الصدق والاخلاص فيها قياما لحق مولاك تكن من جملة العارفين قال صاحب الحكم مطلب العرفين الصدق فى العبودية والقيام بحقوق الربوبية قال تعالى ۩وماامروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين ۩ وقال تعالى ۩ واعبد ربك حتى ياتيك اليقين۩ فينبغ لك ان لم تكن متجردا ان تقول كما امربه شيخنا العلامة برهان الدين بعض الاخوان لا اله الا الله الفا بعد كل من الصبح والعشاء والتهجد وعند القعذر تأخد بالعشر والا ستغفار مائة بعد كل من الا وقات الثلاثة المذكورة فقد ورد [من اكثر الا ستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب] وورد [للقلوب صدى كصدى الحديد وجلائها الا ستغفار] وتعمل بمضمون حديث [من استغفر للمؤمنين والمؤمنات كل يوم سبعا وعشرين (٤٨) مرة كان من الذين يستجاب لهم ويرزق بهم اهل الا رض ] ويكون ذلك بعد الصبح وتعمل بمضمون الحديث [من استغفر الله ذبر كل ثلاثة ثلاث مرات فقال استغفر الله العديم الذى لا اله الا هو الحى القيوم واتوب اليه غفرت له ذنوبه وان كان قد فر من الزحف ] وتقرأ سورة الاخلاص بعد كل فريضة عثرا فقد ورد [من قرأ قل هو الله احد دبر كل صلاة مكتوبة عشر مرات اوجب الله له رضوانه ومغفرته] وبعد ركعتى الضحى بسورتها والشمس وضحاها ووالضحى تقول سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم عدد خلق الله بدوام الله عشرا.

وقد روى عن ابى هريرة رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم مربه وهو بغرس غرسا فقال يا ابا هريرة ما الذى تغرس قلت غراسا قال الا ادلك على غراس خير من هذا سبحان (٤٩) الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر تغرس لك بكل واحدة شجرة فى الجنة وتقرأ سورة يس وتبارك كل صباح ومساء وزيد المساء بعد المغرب سورة آلم السجدة والواقعة وان ضاق الوقت عن يس والواقعة فآلم وتبارك وقد صح عن جابر رضى الله عنه انه قال كان صلى الله عليه وسلم لا ينام حتى يقرأ آلم تنزيل السجدة وتبارك الذى بيده الملك وورد مرفوعا [آلم تنزبل تجئ لها جناحان يوم القيامة تظل صاحبها وتقول لا سبيل عليه] وعن ابن عمر رضى الله عنه مرفوعا [من قرأ تبارك الذى بيده الملك وآلم تنزيل السجدة بين المغرب والعشاء الآ خرة فكأنما قام ليلة القدر].

وعن ابن عباس رضى الله عنهما رفعه الى النبى صلى الله عليه وسلم قال من صلى اربعة ركعات غلف العشاء الآ خرة قرأ فى الركعتين الا ولتين قل ياايها الكا فرون وقل هو الله احد وفى الركعتين الا خيرتين تبارك الذى بيده الملك وآلم تنزيل (٥٠) السجدة كتبت له كأربع ركعات من ليلة القدر.

وفى كتاب ايقاظ الو سنان لقراء القرآن عن ابن عمر رضى الله عنهما مرفوعا قال [فى آلم تنجزيل السجدة وتبارك الذى بيده الملك فضل ستين درجة على غير هما من سورة القرآن] واما يس فمن حديث انس مرفوعا عند الترمذى وغيره [من قرأيس كتب الله يقراءتها قراءة القرآن عشر مرات] ومن حديث معقل ابن يسار عند احمد وابن داود التاء وغيرهم مرفوعا [يس قلب القرآن لا يقرأها عبد يربد وجه الله والدار الآخرة الا غفر الله ما نقدم من ذنوبه] وفى كتاب ايقاظ الوسنان لقراءة القرآن عن ابن مسعود رضى الله عنه قال قال صلى الله عليه وسلم [من قرأيس فى ليلة اصبح مغفورا] وعن ابن هريرة رضى الله عنه [من قرأيس كل ليلة غفر الله له].

واما الو اقعة ففى الكتاب المذكور عن ابن عباس رضى (٥١) الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [من قرأ كل ليلة اذا وقعت الواقعة لم تصبه فقر ابدا] رسول الله صلى الله عليه وسلم [من قرأ كل ليلة اذا وقعت الو اقعة لم تصبه فقر ابدا] وفيه ايضا [من قرأسورة الواقعة كل ليلة لم تصبه فاقة ابدا] وان كنت لا تحفظ هذه السورة بالغيب ولا بالنظر ينبغى لك ان تقرأ الفاتحة فى كل يوم وليلة مائة مرة فان فيها فضلا عديما وفى الكتاب المذكور عن ابى سعيد ابن المعلا ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال [اعظم سورة فى القرآن الحمد لله رب العالمين].

وعن ابن عباس رضى الله عنهما ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال [فاتحة الكتاب تعدل ثلشى القرآن] وفى قراءتها بعده المذكور فوائد قال بعضهم رحمناالله به اذا ما كنت ملتمسا لرزق ونيل القصد من عبد وحر وتظفر بالذى ترجو سريعا وتأمن من مخالفة وعذر ففاتحة الكتاب فان فيها (٥٢) لما امليت سرا اى سرا تلازم درسها عقبى عشاء وفى صبح وظهر ثم عصر وعقبى مقرب فى كل ليلة الى التسعين تتبعها بعشر تنل ما شئت من عز وجاه وعظم مهابة وعلو قدر وتوفيق وافراح دواما وتأمن من مخاوف وكل شر ومن عسر وفقر وانقطاع ومن بطش لذى امر ونهى تعش متنعما فى كل عمر على طول المدة فى طول دهرى.

واشار بعضهم الى كيفية قراءتها ان تجعلها بعد العشا تما نية عشر مرة وبعد كل من الصبح والظهر والعصر كذلك تمانية عشر مرة وبعد المغرب تمانية وعشرين مرة وهى تمام المائة ووجدت فى بعض مصنفات بعض الصالحين ما صورتة ومن فوائدها بعنى الفاتحة ان من كانت له حاجة الى الله قد عظمت عليه وقرأها بالترتيب والترتيل وايمان وتصديق سبع مرات (٥٣) وهو مستقبل القبلة على وضوء كامل بحضور قلب بعد صلاة ركعتين يقرأ فى كل ركعة فاتحة الكتاب وسورة الا خلا ص ثلاث مرات وسئل الله حاجته قديت حاجته فى اسرع وقت ان شاء الله تعالى وان كان الوقت ليلا ما يصبح الا وقد قضيت وان كان الوقت نهاراما يمسى الا وقد قضيت بفضل الله تعالى وسر الفاتحة والله يرزق من يشاء بغير حساب انتهى.

ورأيت ايضابخط بعضهم ما لفظه من قرأ الفاتحة الى اخرها ثم اعادها ثانيا الى قوله اياك نعبد واياك نستين وكررها مائة مرة شم اتمها الى اخر ها لطف الله به فى الدنيا والآ خرة وكفاه الله الهموم انتهى فتقرب ايها المريد الى مولاك بهذه السورة التى هى ام الكتاب واقرأها لكل حاجة دنيوبة كانت او اخروية تنل ما شئت (٥٤) مما ذكر بسر هذه السورة وفيها علوم واسرار وفيها ايضا كفاية لمن ينور الله بصئرته فى معرفة وحدة الوجود ومعرفة الغيرية والعينية السابقتين فى اول الكتاب.

قال بعضهم واعلم ان لهذا الكتاب المنزل على الا نسان الكامل ايضا فاتحة تسمى بام الكتاب وجميع ما فى الكتاب مفصل فيها مجمل وما فيها مجمل هو فى الكتاب مفصل والفاتحة فى البسملة فى الباء والباء فى النقطة مدرج فهى ام الكتاب وجميع الكتاب كما فيها بل الحروف المقطعة والموضوعة والالفاظ والكلمات والسورة والكتب عبارة عن انبساطها اذ ما شئ غيرها فمن عرف ما قلنا فقد عرف معنى قوله تعالى ۩ الم تر الى ربك كيف مد الظل ۩ عبارة عن انبساط النقطة الوجودية وتعينهابتعينات الحروف والكلمات الالهية (٥٥) والكونية انتهى فالحروف ليست بعين النقطة ولا غيرها من كل الوجوه فافهم.

وينبغى لك ايها المريد ان تصلى ست ركعات بعد صلاة المغرب وسنتها قبل ان تتكلم قد ورد [من صلى بعد المغرب ست ركعات قبل ان يتكلم غفر له بها ذنوب حمسين سنة] وورد [من صلى ما بين المغرب والعشاء فانها من صلاة الاوابين] وتقول بعد ركعتى المغرب مرحبا بملائكة الليل مرحبا بالملكين الكريمين الكاتبين اكتبا فى صحيفتى انى اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله واشهد ان الجنة حق والنار حق والشفاعة حق والصراط حق والميزان حق واشهد ان الساعة آتية لا ريب فيها وان الله يعش من فى القبور اللهم انى اودعك هذه الشهادة ليوم حاجتى اليها اللهم احطط (٥٦) بها وزرى واغفر بها ذنبى وشقل بها ميزانى واوجب لى بها اما نى وتجاوز عنى ياارحم الراحمين.

ثم تصلى ركعتين تنوى بهما صلاة حفظ الايمان مع الا وابين تقرأ فيها سورة الاخلاص ستا والمعودتين مرة ثم تقرأ بعد السلام اللهم اسددنى بالايمان واحفظه على فى حياتى وعند وفاتى وبعد ممتى ثم تصلى ركعتين بعدهما بنية الا وابين فقط ثم ر كعتين بنية الا وابين مع الا ستخارة المطلقة التى يعملها اهل الله كل يوم لا عمال الليل والنهار وتقرأ هذا الدعاء اللهم انى استخير بعلمك واستقدرك بقدرتك واسئلك من فضلك العظيم فانك تقدر ولا اقدر وتعلم ولا اعلم انك انت علام الغيوب اللهم ان كنت تعلم ان جميع ما تحرك فيه فى حقى وفى حق (٥٧) غيرى وجميع ما يتحرك فيه غيرى فى حقى وحق اهلى وولدى وما ملكت تمينى من ساعة هذه الى مثلها من اليوم الآخر خير لى فى دينى ومعاشى وعاقبة امرى فاقدره لى ويسره لى اللهم وان كنت تعلم ان جميع ما اتحرك فيه فى حق غيرى فى حق اهلى وولدى وما ملكت تمينى من ساعة هذه الى مثلها من اليوم الآخر شرلى فى دينى ومعاشى وعاقبة امرى فاصرفه عنى واصرفنى عنه واقدر لى الخير حيث كان ثم ارضنى به وتقول بعد كل فريضة استغفر الله العظيم الذى لا اله الاهو الحى القيوم واتوب اليه ثلاث مرات ثم اللهم انت السلام الى اخره ثم الفاتحة ثم والهكم اله واحد لا اله الاهو الرحمن الرحيم ثم تقول اللهم انى اقدم اليك بين يدى كل نفس ولحظة ولمحة (٥٨) وطرفة يطرف بها اهل السموات واهل الارض من كل شئ هو كائن فى علمك او قد كان اللهم انى اقدم اليك بين يدى ذلك كله الله لا اله الا هو الحى القيوم الى آذر ايات الكرسى ثم شهد الله انه لا اله الا هو والملائكة واولوا العلم قائما بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم ان الدين عند الله الا سلام وانا اشهد بما شهد الله به واستود ع الله هذه العهادة وهى لى عند الله وديعة قل اللهم مالك الملك تؤتى الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تعاء بيدك الخير انك على كل شئ قدير تولج الليل فى النهار وتولجالنهار فى الليل وتخرج الحى من الميت وتخرج الميت من الحى وترزق من تشاء بغير حساب اللهم يارحمان الدنيا والآخرة رحيمهما رحمانى انت ترحمنى فار حمنى برحمة من عندك تغنينى بها عن رحمة (٥٩) من سواك.

ثم تقول سبحان الله العظيم وبحمده والحمد لله ثلاثا وثلاثين مرة وتقول فى اخرها الحمد لله رب العالمين على كل حال ثم تقول الله اكبر ثلاثا وثلاثين مرة ثم تقول بعد تما مها لا اله الا الله وحده لا سريك له له الملك وله الحمد يحيى ويميت بيده الخير وهو على كل شئ قدير اللهم لا ما نع لما اعطيت ولا معطى لما منعت ولا راد لما قضيت ولا ينفع ذا الجد منك الجد ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم ثم تقول ان الله وملائكته يصلون على النبى ياايها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ثم تصلى على النبى صلى الله عليه وسلم وتقول اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ورسولك النبى الا مؤ وعلى آله وصحبه وسلم كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرك الغافلون (٦٠) وسلم ورضى الله تعالى عن ساداتنا اصحاب سيدنا رسولالله اجمعين وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلى الشظيم استغفر الله يالطيف يا كافى يا حفيظ يا شافى يالطيف يا وافى ياكريم انت الله ثم تقول لا اله الا الله عشر مرة وتقول فى آخرها محمد رسول الله ثم الدعاء وتقوم بالليل وتصلى صلاة التهجد اقلهار كعتين.

قال الشيخ محمد الغوث رحمه الله فى الجواهر اقلها اربعة واكثرها ما تيسر وتقرأفى كل ركعة منها بعد الفاتحة ما تيسر من القرآن قد ورد [من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين ومن قام بمائة كتب من القانتين ومن قام بالف آية كتب من المقنطرين] وقد ورد [ركعتان ير كعهما ابن آدم فى جوف الليل الآخر خير له من الدنيا وما فيها ولو لا ان اشق على امتى لفر ضتهما عليهم].

(٦١) اغتنم ايها المريد ولوبر كعتين واذا صليته اكخر من ركعتين تجلس بعد كل تشفع وتسبح وتستغفر وتصلى على النبى صلى الله عليه وسلم ثم تناجى بعد فراغك من الصلاة سواء كانت ركعتين او اكثربهذه المناجات سبعين مرة وهى الهى الذى عملته من السوء ما عملته واخطأت فيه فاغفر بحق لا اله الا الله محمد رسول الله اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وبارك وسلم وصل على جميع الا نبياء والمرسلين برحمتكيا رحما الراحمين.

ثم تشتغل بالذكر الجهرى والسرى على ما اشاربه اليك المرشد من التنقل فى مراتب الذكر ومع الاداب المذكورة الى الصبح هكذا يفعل اهل الله المنقطعون الى مولا هم المستهترون فى ذكر الله رضى الله عنهم فعسى ان يفتح الله لك مثل ما فتح لهم من رفع الحجاب فى ما بينه وبينهم (٦٢) ببركة الذكر والا ستغراق به وليس ذلك على الله بعزيز وهو على كل شئ قدير وقد ورد فى السنة [اذا كان الغالب على العبد الا شتغال بى جعلت يغيبته فى ذكرى فاذا جعلت بغيبته ولذته فى ذكرى عشقنى وعشقته فاذا عشقنى وعشقته رفعت الحجاب فيما بينى وبينه وصيرت ذلك مغالبا عليه لا يسهو اذا سهى الناس اولئكا الا بطال حقا اولئك الذين اذا اردت باهل الارض عقوبة اوعذابا ذكرتهم فصرفت ذلك عنهم] انتهى وبالله التوفيق.

وتصوم ثلاثة ايام من كل الشهر ومن زاد زاده الله وقد صح حديث صلى الله عليه وسلم [صوم شهر الصبر وثلانة ايام من كل شهر يذهين وحر الصدر وشهر الصبر رمضان] والوحر كما قال شيخن برهان الدين فى بعض مصنفاته الحقد والغيظ والغش مع ما صح (٦٣) من حديث صلى الله عليه وسلم [صوم شهر الصير وثلا نة ايام من كل شهر صوم الدهر وفى رواية صوم الدهر وافطاره] وان وجدت من نفسك قوة فصم من شوال ستا ومن ذئ الحجة التسع الاول وهذا اورد شيخنا الامام احمد ابن محمد القشاشى رحمنا الله به حتى انه ما ترك صومها فى آخر عمره وكانت وفاته قدس الله سره فى تسعة عشر من شهر ذى الحجة سنة واحد وسبعين بعد الالف من الهجر النبوية على صا حبها افضل الصلاة والسلام ولم يفطر مع كون الصوم شافا عليه لكبر سنه وضعف بدنه رضى الله عنه.

وروى عن جابر رضى الله عنه [من صام ايام العشر كتب له بكل يوم صوم سنة غير يوم عرفة فانه من صام يوم عرفة كتب له صوم سنتين] وعن ابى هريرة رضى الله عنه [ما من (٦٤) ايام من ايام الدنيا احب الى الله تعالى ان يتعبد له فيها من ايام العشر يعدل صيام كل يوم معها يصيام سنة وقيام كل ليلة منها بقيام ليلة القدر] وعن ابن عباس رضى الله عنهما [ما من ايام افضل عند الله ولا العمل فيها احب الى الله تعالى من هذه الايام العشر] فاكشر وافيهن من التهليل والتكبير وذكر الله وان صيام يوم منها يعدل صيام سنة والعمل فيهن يضاعف سبعمائة ضعف وشيخنا الامام المذكور كان يأمر اصحابه باحياء هذه الليالى العشر بقر اءة القرآن كل ليلة عشر اجزاء بالمدارسة ففى كل ثلاث ليال ختمة وليلة العيد ختمة كاملة بالتقسيم.

ختمة فى ذكر سناد سادة الشطا ربة واتصالنا به وهو تلقن الفقير الحقير عبد الرؤوف عن شيخنا العارف بالله الكامل المكمل صفى الدين (٦٥) احمد ابن محمد المدانى الانصرى الشهيربالقشاشى وهو تلقن عن سيدنا ابى المواهب عبد الله احمد ابن على القرشى العباس الثناوى وهو تلقن عن سلطان العارفين بالله سيدنا السيد صبغة الله وهو تلقن عن قدوة العلماء سيدنا وجيه الدين العلوى وهو تلقن عن الغوث الجامع للجوامع سيدنا السيد محمد الغوث وهو تلقن عن سيدنا قدوة المقربين الشيخ حاج حضور طاب ثراه وهو اخذ عن سيدنا الشيخ هذاية الله السرمست وهو تلقن عن سيدنا الا مام قاضى الشطارى وهو تلقن من الشيخ عبد الله الشطارى وهو تلقن من سيدى محمد عارف وهو تلقن من سيدنا محمد عاشق وهو تلقن من الشيخ حداقلى الماور النهرى وهو تلقن من القطب ابن الحسن الحرقانى وهو تلقن من الشيخ حداقلى الماور النهرى وهو تلقن من القطب ابن الحسن الحرقانى وهو تلقن من الشيخ حداقلى الماور النهرى وهو تلقن من القطب ابن الحسن الحرقانى وهو تلقن من الشيخ ابى المضفر مولاناترك الطوس وهو (٦٦) تلقن من الشيخ الاعرابى يزيد العشقى وهو تلقن من الشيخ محمد المغرب وهو تلقن من روحانية سلطان العارفين ابى يزيد البسطامى وهو تلقن من روحانية الامام جعفر الصادق وهو تلقن من الامام محمد الباقر وهو تلقن من الامام الحسين الشهيد وهو تلقن من الامام المرتضى على ابن ابى طالب رضى الله عنه وهو تلقن من النبى صلى الله عليه وسلم هذا سادة الشطارية واتصالنابه.

واما سند شجرة مشايخ الطبقات اعنى القادرية قدس الله اسرارهم وهو اخذ الفقير الحقير عبد الرؤوف عن سيده ومربيه الا مام الكامل المكمل صفى الدين احمد ابن محمد المدانى الانصارى الشهير بالقشاشى وهو عن شيخه الامام ابى المو اهب احمد ابن على الشناوى وهو عن السيد صبغة الله (٦٧) وهو عن الشيخ المعتمد وجيه الدين العلوى وهو عن السيد محمد الغوث وهو عن الامام مظهر النور الحاج حضور وهو عن الشيخ هداية الله السرمست وهو عن الا مام مظهر النور الحاج حضور وهو عن الشيخ هذاية الله السرمست وهو عن الشيخ محمد علاء الدين المعروف بقاضى القادرى وهو من الشيخ عبد الوهاب القادرى وهو من الشيخ عبد الرؤوف القادرى وهو من الشيخ عبد الغفار الصديق وهو من الشيخ محمد القادرى وهو من الشيخ عبد الوهاب القادرى وهو من الشيخ عبد الرؤوف القادرى وهو من الشيخ عبد الغفار الصديق وهو من الشيخ محمد القادرى وهو من الشيخ على الحسين وهو من الشيخ جعفر ابن احمد الحسين وهو من الشيخ عبد الله القدرى وهو من الشيخ عبد الرزاق القادرى وهو من والده قطب الاقتطاب وسلطان الاولياء سيدى الشيخ محى الدين عبد القادر الجيلانى قدس الله سره وهو من الامام ابى سعيد المبارك ابى الى ابن الحسين ابن بندر البغدادى المحر مى وهو من الشيخ ابى الحسن على ابن احمد ابن يوسف الحكارى القرشى وهو من ابى الفرح محمد ابن عبد الله (٦٨) الترسوس وهو من ابى الفضل عبد الواحد ابن عبد العزيز التميمى وهو من الشيخ الجليل ابى بكر الشبلى وهو من الشيخ ابى القاسم الجنيد ابن محمد البغدادى وهو من السر القطى وهو من معروف الكرخى وهو من الامام العالى ابن موسى الرضا وهو من الامام موسى الكاظمى وهو من الامام جعفر الصادق وهو من الا مام محمد الباقر وهو من الامام زين العابدين وهو من الامام الحسين الشحيد وهو من ابيه على ابن ابى طالب كرم الله وجهه من محمد سيد المرسلين وخاتم النبيين شصلى الله عليه وسلم وعليهم اجمعين وآالهم وصحبهم والتابعين لهم ابدا آمين.

تمت الرسالة المسماة بتنبيه الماشى المنسوب الى طريق القشاشى لا صغر تلامذه الراجى عفو ربه الكريم الشافى عبد الرؤوف على الجاوىف على الجاوى غفر الله له ولو الديه ولمشايخه فى الدين آمين يارب العلمين.

About admin

Check Also

Wacana Martabat Tujuh dalam Kesusasteraan Jawa-Islam (3)

“Tuhan, misteri yang tak dapat diterjang mata telanjang. Namun, Dia begitu hadir dalam kesadaran orang-orang ...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *